Free Opinions

 Sky Main Page »

 Free Opinions index »

الحبيب... والنصيب
(وفيق نعمه)


يا حبيبنا... ويا أصدقنا.

لك أن تعرف أننا نحبّك.

ولنا أن ننتظر الشفق، لِنُحمِّل الأثير سلامنا إليك.

يا سلامنا، بين هذا الحقد والخبث والإجرام الأعمى.

لنا أن نكبر بك في الحديث عنك.

ولهم أن يصغروا في تفاهاتهم. ونصيبهم الانهزام.

أصغر مقاساتك، كبيرة عليهم.

ولك في الصبر ملجأًً، وفي أحبَّائك مقام دائم.

حدودك من لبنان: المجد، والحرية والرسالة.

حدودهم جيوبهم، وقلّة الشرف.

وقلبك مسكن للصدق، تتقاسمه مع شعبك، ويراه الله فيستطيب ويقيم.

وقلوبهم، أفاعٍ خبيثة، فيجفل الله، ويلعن.

يا حبيبنا. وإني أعلم أن صَلاتك لن تكون أقل من صلاة سليمان الحكيم في سفر الملوك الأول/8:

«اسمع تضرّع عبدك وشعبك... اسمع أنت من مكان سكناك في السماء، وإذا سمعت فاغفر... وإذا أساء أحد إلى قريبه وأُوجب عليه يمين اللعنة، وأتى ليحلف، فاسمع واغفر... واعمل أنت من السماء، مكان سكناك، وأجزِ كل واحد بحسب طرقه، لأنك تعرف قلبه ولأنك أنت وحدك تعرف قلوب جميع بني البشر».

وإني، أختصر هذا الشعور الوجداني، بما كتبته إليك، حين أهديتك كتابي الصادر يوم عودتك سالمًا إلينا من منفاك. يومها كتبت:

«يا وجه أبي، وقت صار وجهه تاريخًا.

ويا تاريخًا، وقت صار التاريخ وطنًا.

ويا وطنًا، وقت صار الوطن، ضلع من الله».

وفيق نعمة
18/7/2007

 

Sky Of LEBANON - All Rights Reserved - Copyrights © 2005 - 2007