Free pinins

 Sky Main Page »

 Free pinins index »

محمد خالد خضر آغا، رجل الاستخبارات الأميركية (سي آي إي) في لبنان، رجل المملكة العربية السعودية في لبنان قبل أن يخلتف معها، من مواليد طرابلس في لبنان
(في حلقة خاصة بثت على قناة الجزيرة مساء 17/12/2004، ضمن برنامج زيارة خاصة)

ألكسندر نعمه - بتصرُّف

...يُظهر صورة في المقابلة، يُشير فيها: إلى رجل ليبي في الاستخبارات الليبية وآخر يهودي، يتوسطهم أمين الجميل في منزل آغا في مرسيليا، فرنسا.

أمين الجميل خلف اليهودي يتابع آغا، أكيد ما في يهودي بهالدني إلا لإسرائيل.

المحاور يقول: بالنتيجة ما يمكن توثيقه هو العلاقة الغامضة التي ربطت ثم باعدت بين هذا الرجل ( خالد آغا)  ورفيق الحريري، فضيفنا يؤكد انه كان صديقًا لرئيس وزراء لبنان رفيق الحريري.

***

...(بعد مرور 25 دقيقة على بداية الحديث)، في كتاب السفير عبد الله بو حبيب، الضوء الأصفر، السفير اللبناني السابق في واشنطن. خالد آغا الذي لعب دور الوساطة في حضور الحريري الذي لم يكن يحمل ودًا لعلي الشاعر، سفير المملكة العربية السعودية في لبنان، قبل الاجتياح الإسرائيلي عام 1982.

كل الجماعة التي عملت على أيام الملك فيصل، استبعدت على أيام الملك فهد.

رسالة إلى علي الشاعر، بعث بها آغا مؤرخة في 14 آذار 1993، يذكر أكثر من مرة رفيق الحريري ويلوم المملكة على دعمها له. مناسبة الرسالة : «كان إلي معن مبلغ من المال وما بعتوه على خلفية الانتخابات».

بالحديث عن رفيق الحريري في الرسالة: الحريري قال لآغا: «لقد أرسلوني إلى لبنان لأكتشف أنك وعلي الشاعر لم تتركوا صديقًا للمملكة وتتقاسموا الميزانية».

وفي مؤتمر لاوزان، قال كلامًا قاسيًا عن الشيعة في لبنان، يقول آغا ما حرفيته: «قال الحريري الموارنة والسنَّة هم كل شيء». قلت له: «شو منعمل بالشيعة». قال: «الشيعة ما قلن وزن بلبنان». قلت له: «روح منك فاهم الله وين حاطك».

المحاور: في كتاب الضوء الأصفر، هناك مقطع يقول فيه السفير بو حبيب : «حصل لقاء في منزل رفيق الحريري حوالي منتصف شهر آب 1987 في مرسيليا في جنوب فرنسا، وكان الوقت ليلاً» ويذكر محمد خضر آغا. كتب بو حبيب: «كنا نتحدث عن مسيرة الوفاق اللبناني التي توقفت مع رحلة الحريري للوساطة بين لبنان وسوريا في آخر حزيران ولم يكن ليدري (أي الحريري) بالوساطة الأميركية المحتملة التي سوف تبدأ في نيويورك عندما يجتمع جورج شولتز بالجميل والشرع. لذلك كان الحريري يشدد بأنه لن يكون هناك وفاق في عهد الجميل، وأن الأحوال الاقتصادية ستتدهور وقد لا يصل لبنان إلى آخر العام سوى منتهيًا، ولذلك ستكون نهاية الجميل تعيسة» ودار هذا الحديث:

بو حبيب: ما العمل؟

الحريري: الأحسن أن يستقيل الجميل، وأنا أعوّض عليه بثلاثين مليون دولار.

بو حبيب: من الصعب جدًا على ابن الجميل أن يستقيل.

الحريري: الاستقالة أشرف من الإقالة أو العزل، إنني أؤكد لك بأن الجميِّل لن يكمل عهده.

بو حبيب: ومن الرئيس؟

الحريري: جوني عبده فخامة الرئيس ورفيق الحريري دولة الرئيس.

بو حبيب: يعني الاستقالة قبل ستة أشهر؟ متل ما صار بين فرنجية وسركيس.

الحريري: البلاد لن تبقى حتى ذلك الموعد. الاستقالة اليوم ويصار إلى انتخاب جوني عبده ومن ثم استلامه مباشرة.

بو حبيب: كيف نحافظ على زعامة الجميل؟

الحريري: جوني ليس بسركيس، الذي حافظ على زعامة كميل شمعون وبيار الجميل. جوني سيصبح الزعيم المسيحي.

بو حبيب (ممازحًا): وأنت الزعيم المسلم الأوحد، يقول للحريري».

المحاور: هنا تتدخل ( أي خالد خضر آغا) وتقول: «يا جماعة لا تختلفوا، ماذا عن السوري وهو الناخب الأول خاصة إذا استقال الجميل. هل يوافق السوري على جوني؟

الحريري: إنتو جيبوا استقالة الجميِّل، وأنا علي إنو جيب فهد من عبد العزيز على الشام، ليقنع حافظ الأسد بجوني عبده».

المحاور: تجيب حضرتك (أي آغا): «اسمح لي أن أقول لحضرتك بأنك مش فاهم الملك فهد ولا الرئيس الأسد.

الحريري: أؤكد لكم إذا استلمت أنا وجوني الحكم، سيكلفني إخراج السوري من لبنان وإلغاء المليشيات 500 مليون دولار».

آغا للمحاور: «هناك فقرة لم يذكرها عبد الله أبو حبيب في كتابه، يقول آغا لأسباب أجهلها: لمَّا كنا نتحدث هذا الحديث الشيق بحضور واحد متهور وهوي باعتوا جوني عبده للمجلس ولأنو عمل حالوا مشغول جوني عبده منو جايي، ميشان يعرف نتيجتو بعدين. يلتفت هذا الشخص القريب جدًا من رفيق الحريري بالقرابة العائلية والشخصية. بقللي يا أبو فادي (وهو لقب آغا) شو بدَّك من هالسوريي المرتّين، عم بدافع عن السوريي المرتّين. ما بدي أذكر أسامي». واستمر الحديث حتى وصل إلى موضوع الرئيس أمين الجميل (...الدقيقة 34، الحديث عن الرئيس أمين الجميل):

المحاور: «يقول الرئيس أمين الجميل دائمًا إنه لن يتنازل أبدًا للسوريين. ولم يقدِّم أي تنازل للسوريين. محمد آغا، يوجه رسالة إلى أمين الجميل بعد القمة 11 مع الرئيس حافظ الأسد، وكان الرجلان قد اختلفا بشكل كبير وحصلت تقريبًا شكل من القطيعة. ويُضيف عن مضمون الرسالة: تنصح الرئيس الجميل بما يشبه الاعتذار من السوري وبأن يوافق تمامًا على الاتفاق الثلاثي الذي وّقع آنذاك بين وليد جنبلاط ونبيه بري وإيلي حبيقة، بحضور وإشراف سوريا. بعد أن كان أعلن أمين الجميل رفضه للاتفاق. المحاور: أفهم من الرسالة أن أمين الجميل وافق ضمنيًا على الاتفاق ولذلك تنصحه بإعلان هذه الموافقة، وبالمبادرة لترطيب الأجواء مع السوري وبإعلان نوع من الشكر والامتنان للدور السوري. هل وافق أمين الجميل على الاتفاق الثلاثي؟».

آغا: «عندي بين هلالين بهالموضوع. لما رجعنا من الجلسة الشهيرة بلغت لأمين الجميل (عن 30 مليون دولار التي كان ينوي رفيق الحريري دفعها لاستقالة الجميل) زعل الجميل لأنوا 30 مليون دولار عرضهم إنو يدفعلي ياهن إلي، ليش ما قلتولي إلي أنا. قلتلو أنا: لأنو خفت ما تقبلن وتخربلنا الدني، هيدا يللي حصل. لكن أمين الجميل كان بالنتيجة موافق على كل شي. الاتفاق الثلاثي وغير الاتفاق الثلاثي».

المحاور: «بالحديث عن آل الجميل، حضرتك نصحت الشيخ بشير إنو ما يترشح على الرئاسة. وأبلغته بشكل ضمني أو علني بأنه لو ترشح وانتخب سوف يغتال».

آغا: «كلا، أنا قلت له، ضيعانك، إنت سيف مشهور، شوفك سيف مكسور. وقاف وراء رئيس، جايي وقتك إنت. لأنو اليوم في عصر إسمو العصر الإسرائيلي، والعصر العربي. ما بدنا ياك إنت تكون العصر الإسرائيلي. قللي (بشير الجميل):  يا أبو فادي، إذا بشير الجميل ما إجا رئيس ما بيعود يشوفا بحياتو. فخرجت من عنده بانطباع، متل كأنو واحد بدو يشلح ولد صغير لعبته، الرئاسة كانت لعبته».

المحاور: «حتى الآن معروف أنًّ الشخص المتَّهم حبيب الشرتوني، هو المسؤول عن اغتيال بشير. فهمت أنه لديك شكوك في بعض الأشخاص المقربين من بشير في عملية الإغتيال».

***

آغا: «قيل لي، ما في معلومات، الرئيس أمين الجميل كان رافض انتخاب بشير رئيسًا ولا بصورة من الصور. لأن بشير كان يسمي أمين «بالحسُّون»، وكان أول شيء يريد أن يفعله لو انتخب رئيسًا وهذا الموضوع قاله لي، هو أن يضبضب ثيابه (أي أمين) ويخرج من البلد، وهذا الموضوع يعرفه أمين».

...ويذكر في الحديث كيف أنًّ طائرة رفيق الحريري هبطت في نهاريا - إسرائيل، وبعض الأسماء التي تقبض من السعودية ومنها النائب الحالي سمير فرنجية إبن حميد فرنجية.

وللأمانة تجدون الحديث كاملاً بالصوت، نقلاً عن الجزيرة (حاوره سامي كليب) »

ألكسندر نعمه – بتصرُّف
04/08/2007

 

Sky f LEBANN - All Rights Reserved - Cpyrights © 2005 - 2007