Free Opinions

 Sky Main Page »

 Free Opinions index »

درجات وانفجارات
(يحيى القوزي)


«صريخ» حسن نصرالله، و«قبلات» كوندوليزا رايس لإسرائيل، كيف للبنان أن يرتاح؟

كيف يرتاح؟ وكلّ خطوة يريد المجرم اجتيازها يكون ثمنها دم أحد من اللبنانيين الأصليين!

صعودًا يتجه المجرم، يصعد على السلالم والأدراج، كل درجة تكون باغتيال رئيس، وزير، أو نائب من «14 آذار»، حتى يصل إلى أعلى السلالم، الكرسي المعهود. لكنه لا يعلم ما سوف يحدث، إنه الشيء الوحيد الذي لم يتوقعه طوال فترة صعوده إلى الأعلى، و هو أنه... أنه... أنه يتجه نحو الطريق الخطأ، لأنه سوف يقع من أعلى آخر درجة، من أعلى السلالم و سوف يموت.

لا... لن يستشهد، بل يموت، وسوف ينزف دمه النجس على أراضي بلاده، سوريا و إيران. نعم، إنه القاتل، المعتقد بأنه يصعد إلى الكرسي، لكنه سوف يرمى من الأعلى، ويموت في أكبر الانفجارات وهو وقت صدور الحقيقة، حقيقة لبنان الأصلي الصامد في وجه فساد الأقلية.

من يعتقد نفسه هذا؟

هل يعتقد نفسه رجلاً؟ لا إنه لا يعدو كونه فتى لا يقدر على التكلم لأخذ حقّه، فيتّبع سياسة الانفجار للصعود درجة درجة، ولأنه فتى ولد صغير، لا يقدر على تحمل المصاعب، فمن المؤكد سوف يسقط حتى قبل التعلُّم كيفية الجلوس على كرسي الكبار، الكرسي اللبناني الأصيل.

يحيى القوزي
21/9/2007

 

Sky Of LEBANON - All Rights Reserved - Copyrights © 2005 - 2007