Free Opinions

 Sky Main Page »

 Free Opinions index »

السنيورة من بكركي... شرعي وضروري وموقت!!!
رسالة موجَّهة إلى غبطة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير،
(تجمُّع قدامى القوات اللبنانية في الاغتراب)


لا للبنان من دون الاحترام الحقيقي المتبادل بين مختلف جماعاته وهذا ما كنّا دائما ننبه منه ونناشد المعنيين بالتصرف ليس من منطلق غالب ومغلوب، بل من منطلق الشراكة الحقيقية الهادفة إلى بناء وطن ينفض غبار الماضي للانطلاق نحو بناء أسس جديدة تمتّن ميثاق العيش المشترك، تؤمن شراكة متوازية، ليشعر المواطن أنه فاعلاً ضمن مختلف العائلات اللبنانية.

تمحور اتفاق الطائف جوهريًا بالاعتراض على الوضع السياسي الذي كان قائمًا حول تحجيم صلاحيات رئيس الجمهورية الذي كان ضمانة للمسيحيين، فكان خارطة طريق مدروسة لتحجيم الدور المسيحي الرائد ثم إلغائه. تعاطينا مع هذا الاتفاق على أنه أمر واقع، لكن، ماذا حقق لنا حتى اليوم ؟ حتى عندما قمتم بتغطيته، جاء على جثثنا وعلى حساب مناطقنا، وساعد على هجرة مئات الآلاف من نخبة شبابنا. فأن لم نتحسس خطورة الوضع اليوم ، سيحاكمنا التاريخ على صلاحيات رئيس فقدنا بالأمس ورئيس نفقده الآن.

لماذا لا يكون ضميركم هو المكيال الذي تكيلون به، فهل يعقل أن تساووا بين من يمثل الأغلبية الساحقة من المسيحيين خاصة واللبنانيين عامة وبين من هو منبوذ بين أفراد بيئته؟ لماذا تتغاضون عن قول كلمة الحق؟ ليكن كلامكم بنعم نعم وبلا لا، فليكن موقفكم أكثر وضوحا. ألم يقل السيد المسيح في أنجيل متى16/26 «ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه؟» ماذا سينفعكم لو اعترف سفراء العالم كله برئيس ولم يعترف به شعبه؟

ماذا تنتظرون لتحسموا أمركم، أليس أفضل الحلول بين الفراغ وانتخابات النصف زائد واحد هو وصول التمثيل الفعلي للمسيحيين؟ هل تريدون 13 تشرين أول ثان؟ أما أذا أردتم شخصًا وسطيًا لسدّة رئاسة الجمهورية، فلماذا لا تطبق الوسطية على رئاسة المجلس النيابي ورئاسة مجلس الوزراء؟

لدينا شعور بأنكم تريدون كسر أرادة المسيحيين الأحرار، فمن سيكون المستفيد؟ ألا يحق لنا إيصال من نريد لقيادة البلاد؟ لماذا تقفون حجر عثرة أمام هذه الرغبة؟ ألا تعتقدون أن انتخاب رئيس لا يمثل الإرادة المسيحية يؤثر على وجود المسيحيين في لبنان والشرق الأوسط ويكون مشروع إحباط جديد؟ نعم نريد عجيبة كما دائمًا تتفضّلون بالقول، لكن هذه العجيبة تحصل عندما تلتحقون برعيتكم وتسمعون صوتها فيكون الخلاص باستجابة السماء لهذه العجيبة.

كيف لم تتنبهوا لزيارة الذل التي قام بها فؤاد السنيورة  لصرحكم، خاصة وقد أتت غداة خلو كرسي الرئاسة من ممثلها الماروني. وما نحر كرامتنا ومن على منبر بكركي قوله ما معناه أنه وحكومته شرعي وضروري ومؤقت، ألم نسمع هذه المعزوفة 15 عامًا من نفس الأشخاص عندما كنّا نطالب بالانسحاب السوري من لبنان؟ ألم نتعلم جميعنا شيئًا من دروس الماضي؟ ألا ترون أنهم كلما تكلمنا عن وفاق يواجهوننا بالإقصاء؟ عارضوا الانتخابات المبكرة، حكومة إنقاذ، مرشح ذو شعبية واسعة و استرجاع القرار للبنانيين.

كما أننا ندعم مشاورات الرابية الهادفة إلى الخروج بموقف حازم من التطورات المستجدة، عاقدين الآمال أن يتفهم المسيحيون حجم المؤامرات التي تحاك ضدّهم. أن المدافع الحقيقي عن بكركي ومجدها هو الذي يعمل من أجل إعلاء شأن رعيتها وليس «يوضاسيي» المجتمع المسيحي الذي يبيعوها بثلاثين من الفضة عند أول منعطف كما يفعلون. فإذا كان حاكم قريطم لا يعرف من هم آباء الاستقلال، فبالتأكيد لا يعرف لا تاريخ لبنان ولا تاريخ مسيحييه  ونضالاتهم، فلن ندعه وغيره بأن يكونوا أولياء علينا، فنحن لسنا شعبًا طارئًا بل نحن الكيان اللبناني، ولسنا شعبًا زائدًا بل شعبًا فاعلاً.

أيها اللبنانيون، ساعة الحقيقة قد دنت، فلا تدعوا حكومة غير شرعية وغير ميثاقية تصادر قراركم، هبّوا للدفاع عن وجودكم الحر طالما رخصت التضحيات إكرامًا للبنان.

شبل الزغبي / المنسق العام
28/11/2007

Lf.vetera.fighters@hotmail.com

 

Sky Of LEBANON - All Rights Reserved - Copyrights © 2005 - 2007