Free Opinions

 Sky Main Page »

 Free Opinions index »

رسالة إلى سمير جعجع في ذكرى «شهداء المقاومة اللبنانية»
(ثـائـر)


تأتي اليوم ذكرى شهداء المقاومة اللبنانية التي سارع سمير جعجع إلى تبنيها بهدف تسجيل نقطة تقدم على الجنرال ميشال عون بهدف استقطاب الشارع المسيحيّ، ظنًّا منه بأن بإمكانه جذب هذا الشارع إليه بعد محاولات دؤوبة مدة ثلاثة أعوام ولم ينجح بأن يستميل ولو نظرة تقدير أو احترام من هذا الشارع المقاوم مدة خمس عشرة سنة. ومن هنا أبدأ رسالتي إليك يا سمير ببعض الأسئلة علمًا منّي بأنك لن تجرؤ على الإجابة على أيّ منها.

كيف يمكن لك أنت أن تذكرنا بشهدائنا الذين سقطوا في أشرف المعارك لكي نبقى نحن المسيحيين في هذا الوطن؟ ونحن في كل يوم نصلي من أجل راحة أنفسهم التي هدرت من أجل بقائنا.

إن شهداء المقاومة (المسيحية - اللبنانية) الذين سقطوا في الأشرفية وعين الرمانة وتل الزعتر هم شهداؤنا، نفتخر بهم ونحترم شهادتهم؛ ولكن السؤال هنا: أين كنت أنت يوم استشهد هؤلاء؟ وفي أي موقع كنت؟ أو في أية جبهة كنت؟ أو ضمن أية سرية حاربت وناضلت وقاومت؟

يا صاحب الأقدام التهجيرية، هل حافظت على ذكرى الشهداء عندما ساهمت بتهجير المسيحيين من الجبل؟ أو من شرق صيدا؟ هل حافظت على ذكراهم حين استعبدت المسيحيين في التخويف والترهيب والقتل؟ هل حافظت على ذكراهم حين كان رجالك يفرضون «الخوَّات» علينا في المنازل والمصانع والدكاكين والمؤسسات التجارية بذريعة جلب السلاح من أجل حمايتنا؟

هل حافظت على ذكراهم في إرسال رجالك أيام الحرب والجوع ليأخذوا رغيف الخبز عنوة من الأفران، والناس يقفون صفوفًا من أجل الاستحصال على ربطة الخبز لإطعام أولادهم؟

عندما مررت بالقرب من مجمّع الرئيس فؤاد شهاب استوقفتني بعض الصور، لا بل معظمها، وهنا نوع آخر من الأسئلة أطرحها عليك يا ضمير الشهدء الحيّ:

كيف تسمح لك نفسك أن تضع صورة داني شمعون وأنت المتهم بقتله وعائلته بدم بارد؟

كيف تضع صورة الشيخ بيار وهنالك ألف علامة استفهام عمن اغتاله وهو في عز نضاله، محاولاً جمع أكبر عدد من القواتيين تحت راية حزب الكتائب؟

من سمح لك بوضع صورة الشهيد العميد فرانسوا الحاج وأنت كنت من أوائل الذين استهدفوا شخصه في الانتقاد واتهامه بالخيانة وطالبت إحالته إلى التحقيق؟

ومن خوّلك وضع صورة الضابط الطيار سامر حنا وأنت من اعتاد قتل الضباط والجنود والرتباء في الجيش اللبناني؟ إن أنت تناسيت فنحن لن ننسى.

كيف لم يسمح لك ضميرك وضع صورة للشهيد رمزي عيراني؟ أليس هو أيضًا من شهداء المقاومة اللبنانية؟ أم هناك سرّ ما يكمن في اغتياله؟

وماذا عن الشهيد الياس الزايك؟؟؟

ماذا تقول عن المونسنيور خريش؟؟؟؟

وعن الأرواح التي قضيت عليها إما في إغراقها في الحوض الخامس أم في صبّ الباطون عليها وهي حية ؟؟؟؟؟؟؟

صحيح لا توجد لها صور إلا في مخيلتك عندما تغمض عينيك، عندها تتراءى لك صور أولئك الذين سفكت دماءهم هدرًا وغدرًا أيا أيها الحكيم الخالي من الحكمة.

أما في نهاية رسالتي، إليك نظريتي في ما يجمع بينك اليوم وبين «المتمسحنين» (أي الذين يدّعون أنهم مسيحيون). ما يجمع بينكم خوفكم من الحالة الجامعة التي يمثلها الجنرال عون، ولولا وجود الجنرال لكنا رأيناكم منقسمين على بعضكم، متقاتلين متناحرين منقلبين على بعضكم حول قضية واحدة وحيدة تزعم الصف المسيحي.

الحق أقوله لك، إن بعد الجنرال عون لن يمثلنا إلا نهج الجنرال وعقيدة الجنرال ورؤية الجنرال في بناء الوطن والدولة.

أراك اليوم، أنت ومن معك من فتات ما تبقى من مائدة سعد الحريري ووليد جنبلاط، تسيرون في طريق، في حين أن الجميع، ويا للأسف، يسيرون في طريق آخر. وفي الوقت الذي يجري فيه وضع اللمسات الأخيرة للقاء سماحة السيد حسن نصرلله بالنائب سعد الحريري، أراك تتهجم على سلاح حزب الله، في حين يسعى النائب وليد جنبلاط إلى إنجاح هذا اللقاء. وفي الوقت الذي فيه يستقتل الجنرال عون على استعادة حقوق رئاسة الجمهورية، أجدك تنتقد فكرة أن ينتخب الشعب رئيس الجمهورية حبذا لو نستطيع التوصل إلى هكذا اقتراح لأن رئيس الجمهورية في لبنان هو رئيس كل الشعب اللبناني وربما هذا ما ساعد على اغتيال الرئيس الشهيد بشير الجميل عندما طالب بالـ (10452) كلم مربع وكان شعاره بأن رئيس جمهورية لبنان هو لكل لبنان.

أستحلفك بالله أن تنأى بالمسيحيين من أي صراع مسيحي - مسيحي أو مسيحي - إسلامي، لأننا اليوم نحاول أن نسير معًا مسيحيين ومسلمين من أجل بناء الدولة التي ليس لك ولأمثالك مكان فيها.

ثــائــر
27/9/2008

 

Sky Of LEBANON - All Rights Reserved - Copyrights © 2005 - 2008