Free Opinions

 Sky Main Page »

 Free Opinions index »

كلمة شكر إلى سمير جعجع
(ثـــائـــر)


شكرًا سمير جعجع على النفايات السامة التي طمرتها في جرود كسروان وشننعير وغيرها ربما من المناطق الكسروانية إلى التخويف والترهيب والتنكيل فينا، نحن أبناء كسروان، في أيام جبروتك إلى الخيانة التي قدمتها للمسيحيين في مساندتك الجيش السوري في القضاء على معقل الحرية في 13 تشرين الأول سنة 1990 إلى 23 كانون الثاني عام 2007، حيث أعطيت الأمر لمحازبيك الميليشياويين لرجم أبناء كسروان بالحجارة وتكسير زجاج سياراتهم والاعتداء عليهم بالضرب وعلى نسائهم وأطفالهم لأنهم يؤيدون نهج الجنرال عون، ولقناعتهم بمبدأ الحس الوطني الذي يمثله الجنرال عون، ولأنهم ما زالوا يقولون لك ولأمثالك: «لا، لا وألف لا».

شكرًا لك يا سمير لأنك ما زلت تعلّم أتباعك النهج الميليشياوي الذي يرفضه الكسروانيون. شكرًا لأنك تحاول أن تقود شباب كسروان اليانعين بالسن إلى طريق الدمار الفكري من خلال محاولة بعض من مناصريك استمالتهم من خلال غرّهم إما بالسلاح وإما بتشجيعهم على افتعال المشاكل مع إخوة لهم في الدين والحيّ والشارع، ظنًا منك بترهيب الناس من جديد.

شكرًا لك على كل الوعود الكاذبة التي أتحفتنا بها طوال العامين المنصرمين، بدءًا من حملة «فلّ»، إلى الانتخاب بالنصف زائد واحد، إلى عدم مشاركتك في الدوحة، إلى عدم إعطاء المعارضة الثلث الضامن، إلى الاتصال الهاتفي الذي أجرته معك مي شدياق في الدوحة لحظة كان الجميع يوقع على اتفاق الدوحة وأنت تنعى الوفاق وتستبعده.

شكرًا لوصفك الكسروانيين بمزبلة صنين. شكرًا لأنك توعدتنا كعادتك بالتخلص من «السبعين بالمئة». شكرًا لك سمير جعجع لأنك وفّرت علينا الكثير من الجهد في حملتنا الانتخابية المقبلة؛ بالفعل نحن لك من الشاكرين وعلى أمل أن ترشّح نفسك في كسروان، وإن كنت تريدها معركة فأبناء كسروان جاهزون. وعلى أمل أن يبادرك أبناء جبيل والمتن وبعبدا وجزين وزحله والبترون والكورة وزغرتا، وربما أهل بشرّي، بالشكر أيضًا يا رجاء المسيحيين بالزوال.

ثـــائـــر
26/10/2008

 

Sky Of LEBANON - All Rights Reserved - Copyrights © 2005 - 2008