Free Opinions

 Sky Main Page »

 Free Opinions index »

الكويت تفرض رقابة مسبقة على رسائل SMS


فنون جديدة تبرز في عالمنا العربي، هذا العالم الذي لم يجد في تاريخه الحديث أي مجال للإبداع والتميز إلا ابتكار آخر صنوف القمع والإنتهاك وتكميم الأفواه. وجاءت أحدث الإبداعات العربية في التعميم الذي أرسلته وزارة الإعلام الكويتية بتاريخ 13/11/2008 إلى شركات الاتصال التي تقدّم خدمة الأخبار عبر الرسائل القصيرة، تطلب فيه تعهدًا بـ«عدم نشر أي أخبار أو غيرها خاصة بالديوان الأميري أو ديوان سمو ولي العهد أو ديوان رئيس مجلس الوزراء ومجلس الوزراء أو مجلس الأمة قبل الحصول على إذن كتابي مسبق من هذه الجهات»!.

وقالت «الجريدة» الكويتية - وهي صحيفة إصلاحية - في عددها الصادر صباح 14/11/2008: «لن نستغرب إن تحوَّلت تلك الخدمات إلى بث أخبار عن الأرصاد الجوية وأسعار الخضرة، فقراءتها أهم لدى وزير الإعلام الشيخ صباح الخالد من التهديدات بالاستجوابات التي يطلقها النواب له، أو أخبار محاكمة المسؤولين المتهمين في قضايا الفساد المستشري في الدولة».

يذكر أن وزارة الإعلام الكويتية لم تدخر أي جهد في التعبير عن حقيقتها المتخلفة، ولم يقتصر الأمر على رقابة وسائل الإعلام داخل الكويت ومحاولات حجب المواقع الإلكترونية، بل تعدَّت ذلك إلى قمع العاملين غير الكويتيين في مكاتب الإعلام الخارجي ومنهم وليد المحب مؤسس جمعية صون حق التعبير في لبنان.

بهذه المناسبة، ونظرًا لفظاعة الحال التي وصل إليها حق التعبير في الكويت، تتمنَّى جمعية صون حق التعبير على نقيب الصحافة اللبنانية محمد بعلبكي ونقيب المحررين ملحم كرم التوقف عن كيل المدائح للمسؤولين الكويتيين، وكذلك الإشادة بالديمقراطية الكويتية، كي لا يذهب بال الجمهور إلى أن وراء تلك المدائح والإشادات دوافع أخرى غير قول الحقيقة.

15/11/2008

 

Sky Of LEBANON - All Rights Reserved - Copyrights © 2005 - 2008