Sky Scoop

 Sky Main Page »

 Scoop index »

فئة الدم، وتأثيرها على حياتنا اليومية؟

الحلقة الأولى:
كيف نتجنب ونبتعد عن المشاكل التي تؤذي الجسم وأعضائه؟

إن أهم أسباب زيادة الوزن وتزايد نسبة مشاكل القلب والكبد والأمعاء ناتجٌ عن ارتفاع نسبة اللكتين (Lectin) في الجسم. لأن الإنسان بطبيعته يجهل أهمية فئة الدم في حياته اليومية، وحتى إنه لا يعلم بأن هناك نوعية غذاء خاص بكل فئة دم.

أولاً: ما هو اللكتين: هو مجموعة كبيرة ومتنوعة من البروتينات الموجودة في الطعام، لها خصائص تؤثر في الدم سلبًا أم إيجابًا، بشكل أكثر وضوحًا، عندما تأكلون طعامًا يحتوي لكتينات بروتنية غير ملائمة لفئة دمكم، (أي مولدات المضاد)، تلجأ هذه اللكتينات إلى استهداف أعضاء جسمكم، وبشكل خاص الكبد، الكليتين، الدماغ، المعدة، وتبدأ بعدها المشاكل عبر تكاثر وتفاعل الأمراض. على سبيل المثال: البعض يعتقد أن الحليب هو من أهم غذاء للإنسان، ولكن ما تجهلونه هو أن الحليب يمتلك خصائص شبيهة بخصائص الفئة B ، فإذا شربه شخص من الفئة A، يبدأ فورًا بعملية تكتيل الخلايا لكي يرفض هذه المادة.

فماذا ينتج عن تكتل هذه الخلايا؟

قد يسبب هذا التكتل بظهور أعراض التهيّج الأمعائي أو تشمع الكبد (على المدى البعيد)، منع تدفق الدم، ...، وهذه العينات قد تكون جزء قليل من الآثار الجانبية لتكتل الخلايا.

 ثانيًا: كيف نستطيع قياس نسبة اللكتين في الجسم؟

ثمة مقياس علمي يمكن استعماله لقياس وجود اللكتين في جسمكم، وهذا المقياس هو عبارة عن فحص بسيط للبول يدعى Indican Scale . يقيس هذا الفحص نسبة التعفن الأمعائي، فعندما لا يعمل الكبد والأمعاء بشكل صحيح، تنتج عنها منتجات جانبية تدعى الإندول Indols. ويمكن التعّرف على معدل هذه المواد الجانبية من خلال Indican Scale.

من هنا إذا تفاديتم أكل الأطعمة التي تحتوي على لكتينات سامة لفئة دمكم، فستكون نسبة Indican Scale منخفضة وبالتالي تخسرون وبشكل تلقائي الوزن الزائد، من دون إرهاق أو تعب.

وهنا أيضًا على سبيل المثال لا الحصر: إذا تناول شخص من الفئة A  طعامًا مصنعًا يحتوي على مواد كيمائية، يتضاعف مفعول النتريت  (Nitrites) 90 مرة، وهذا قد يؤثر على صحته ويؤذي المعدة والكبد.

المؤسف أن في لبنان وغالبية الدول العربية، ألغوا من مختبراتهم هذا النوع من الفحوصات، بحجة أن الطلب عليه قليل.

نأمل بعد هذه  الدراسة أن يعيدوا النظر بقرارهم، لكي يتسنى للأشخاص معرفة نسبة Indols  في الجسم.

أجمعت معظم الدراسات، التي استندت إلى دراسة فئة الدم، بالتأكيد على أن التزام الشخص بالخطة الخاصة بفئة دمه سوف يجعله يحقق الأمور التالية:

  • يتجنب العديد من الفيروسات وأنواع العدوى الشائعة.

  • التخلص من الوزن الزائد، بتنظيف الجسم من السموم والدهون المتراكمة.

  • الوقاية من الأمراض على أنواعها.

  • تأخير الشيخوخة، عبر تجنب تلف الخلايا الدماغية واللمفاوية.

يهمنا أن نلفت نظركم أن التخلص من الوزن الزائد بفضل إتباع الحميات الخاصة، تكون فعالة بحسب فئة الدم، لأن معظم الحميات ترتكز على البروتينات، وهنا فئة O  و B   فقط تتأثر إيجابيًأ بالحمية، أما أصحاب الفئة AB فهم لا يستطيعون تخفيض وزنهم بالحمية.

ملاحظة: لا ينبغي أخذ الفيتامينات والمعادن من تلقاء أنفسكم ففي ذاك خطورة على صحتكم، لأن معظم هذه الفيتامينات تؤثر في جسمكم تأثير الدواء. مثال على ذلك، لا ينبغي أن تأخذوا الفيتامينات A, D, K, B3 إلا تحت إشراف الطبيب، حتى لو كانت هذه الأنواع متوفرة وتباع دون وصفة طبية.

أما الأعشاب فهي تحتوي على مواد طبيعية عديدة نسميها العناصر الكيميائية النباتية (phytochemicals)، لعلكم تسغربون عبارة «العناصر الكيمائية النباتية». لكن العلم الحديث اكتشف أن عددًا من هذه العناصر، التي كانت تسمى سابقًا الأعشاب أو الزهورات، هي مصدر لمركّبات بيولوجية ناشطة ومركزة جدًا. وهي تساعد على عدم التأكسد وهي تناسب الانسجة كافة على عكس الفيتامينات، لذا يجب الإكثار من شرب الزهورات وتفادي الفيتامينات الكيمائية.

ألكسندر نعمة

Sky Of LEBANON - All Rights Reserved - Copyrights © 2005 - 2007