Sky Scoop

 Sky Main Page »

 Scoop index »

فئة الدم، وتأثيرها على حياتنا اليومية؟

الحلقة الرابعة:
ماذا عن النظام الغذائي لأصحاب فئة B؟

نستطيع وصف فئة B بأنها متميزة وتمتلك خاصيات فريدة، وهي تشبه الفئة O في نواحٍ كثيرة، علمًا أن لها خصائص متميزة عن باقي فئات الدم. فأصحاب هذه الفئة لديهم جهاز مناعة قوي ومتوازن، خياراتهم الغذائية هي الأكثر مرونة. على عكس الفئة A  و O هم قادرون  على استهلاك الحليب ومشتقاته، نشيطون وأقوياء ويستطيعون مقاومة عدد كبير من الأمراض الخطيرة المرتبطة بالحياة العصرية، مثل أمراض القلب والسرطان، علمًا بأنهم يتمتعون بفرص كبيرة جدًا للنجاة من هذه الأمراض في حال أصيبوا بها.

          أصحاب الفئة B يعانون من هشاشة أجهزتهم الداخلية الأمر الذي يعرّضهم لإضطرابات غريبة في جهازهم المناعي، فيصابون بأمراض مثل التصلب اللويحي MS ( تصلب المادة البيضاء التي تغلف الأعصاب، وهو مرض يصيب الحهاز العصبي المركزي، ويسمى بالـmultiple sclerosis) من هنا ننصحهم بإتباع النظام الغذائي الخاص بفئتهم لتجنّب الإصابة بهذا المرض.

          أكثر المأكولات التي تساعد أصحاب الفئة B على زيادة الوزن هي العدس، الفول السوداني والسمسم. هذا النوع من المأكولات يسبب الإرهاق، احتباس الماء في الجسم، هبوط معدل السكر في الدم بعد أكل الوجبة مباشرة، فلكي يتفادوا هبوط السكر في الدم عليهم إتباع النظام الغذائي الخاص بهم.

إن أصحاب الفئة B تمامًا كالذين يحملون الفئة O يبدون ردة فعل سلبية على مادة الغلوتين التي نجدها في جنين القمح والمنتوجات المصنوعة من القمح الكامل، ولكن الغلوتين لا تؤذي من يحملون الفئة B بقدر من يحملون الفئة O، أما عندما يؤكل القمح مع العدس والذرة والفول السوداني، فالنتيجة تكون مؤذية تمامًا كما هو الغلوتين للفئة O، كما أن الاعتدال في الطعام وشرب الحليب وأكل مشتقاته بشكل متوازن يجعل الجسم يأخذ الحجم الطبيعي ويبتعد عن الأمراض بشكل طبيعي.

          يبدو أن هناك إرتباطًا مباشرًا ما بين الضغط النفسي والأمراض الذاتية المناعة واللحم الأحمر عند أصحاب الفئة المذكورة، فيُنصح بأكل اللحم، عندما الشعور بالإرهاق والتعب أو أي خلل في الجهاز الهضمي. ولنبتعد قدر الإمكان عن أكل لحم الدجاج، لما فيه لكتينات مؤذية للجهاز الهضمي واستبداله بلحم ديك الحبش لأنه شبيه بلحم الدجاج ولكنه لا يحتوي على اللكتين المضرة بالجهاز الهضمي.

          إن ثمار البحر مفيدة جدًا ، وخاصة الأسماك التي تعيش في المياه العميقة مثل سمك السلمون، ويوجد في الأسماك البيضاء مثل سمك موسى، مصدرًا جيدًا للبروتينات ذات النوعية الممتازة.

          إن أصحاب الفئة B وحدهم بين سائر الفئات يستطيعون التمتع تمتعًا كاملاً بأكل مجموعة متنوعة من المأكولات المصنوعة من الحليب. ويعود الفضل في ذلك إلى أن السكر الذي يتكون منه مولد المضاد في دم الفئة B هو D-galactosamine   وهو السكر نفسه المتواجد في الحليب. أما لأصحاب الفئة B ممن لا يتقبلون الحليب ومشتقاته بسبب عدم الاعتياد على شربها، فليتناولوا خميرة lactase، فهي ستمكنهم من هضم المأكولات المصنوعة من الحليب. وعند البدء بإتباع نظام غذائي ننصح بإدخال الحليب ومشتقاته وخاصة الجبنة البلدية، لما فيه من إفادة للصحة.

          استخدموا زيت الزيتون في نظامكم الغذائي لأنه يساعدكم على الهضم  كما يجب، وعلى التخلص من السموم بشكل صحي. فملعقة صغيرة من زيت الزيتون في الأكل، على الأقل مرة يوميًا، مهم جدًا. وتجنبوا زيت السمسم وزيت دوار الشمس وزيت الكانولا وزيت الذرة التي تحتوي كلها على لكتينات تؤذي جهازكم الهضمي.

          يُنصح بأكل اللوز والجوز والكستناء وتجنب الكاجو والبندق، الصنوبر، وكل من السمسم، بزر دوار الشمس، فستق عبيد، بزور اليقطين والطحينة.

          أما في ما يخصّ الحبوب، فمعظها تفرز لكتين يؤثر في إنتاج الأنسولين، مما يعرّض أصحاب الفئة B للإصابة بمرض السكري.

          ونلفت نظر أصحاب الفئة B، أنه عندما تتبعون النظام الغذائي الخاص بفئة دمكم، لن يتسبب القمح بأي مشكلة، ولكن عندما تكثرون من أكله من دون التوازي، فلكتين القمح يستطيع الالتصاق بالأنسولين، مما يؤثر على فعالية اGنسولين، من هنا نجد أن الجزء الأكبر من مرضى السكري هم أصحاب الفئة B.

الخضار ضرورية لفئة الدم B، لأنها تحتوي على مواد مهمة ومغذية ولكن مع إلغاء البندورة من نظامكم الغذائي لأنه يساعد على تهييج المعدة، مما يؤدي إلى أوجاع مؤلمة وكبيرة. ولكن تجنبوا أيضًا الأرضي شوكي، الزيتون الأسود والأخضر، الأفوكادو، الذرة.

كما الخضار كذلك الفاكهة، تستطيعون أكل ما تشاؤن ولكن تجنبوا أكل جوز الهند، الخرما، الرمان، الصبار.

إن أخذ ملعقة صغيرة من زيت بزر الكتان، يوميًا مفيدة لصحتكم.

ابتعدوا قدر المستطاع، عن البهارات السبع، بهار الأسود والأبيض، القرفة.

في الختام، كما الفئةA  والـO كذلك الفئة B ، ننصحكم بشرب الزهورات يوميًا مع إضافة الزنجبيل الذي يدفئ المعدة ويسكن اضطرابات الجهاز الهضمي. كما أن السوس الطبيعي يساعد على تعديل نسبة السكر في الدم، والجنسنغ والـGinkgo Biloba لأن لهما تأثير إيجابي على الجهاز العصبي.

ألكسندر نعمة

Sky Of LEBANON - All Rights Reserved - Copyrights © 2005 - 2007