Sky Scoop

 Sky Main Page »

 Scoop index »

نتائج الاستفتاء الإلكتروني على موقع Sky of Lebanon

 
أجرى موقع «سما لبنان» المعروف بـ
Sky of Lebanon، استفتاء إلكترونيًا عرف بانتخابات إلكترونية لصالح الأحزاب اللبنانية الأساسية.

بدأ التصويت بتاريخ 07/11/2006، وامتد لغاية 02/01/2007، مع الإشارة أن هذه الفترة شهدت حدثين مهمين كبيرين، الأول اغتيال الوزير الراحل بيار أمين الجميل وما تبعه من مواقف في ساحة الشهداء عقب الاغتيال، والثاني الاعتصام المفتوح الذي أطلقته قوى المعارضة لإسقاط الحكومة، عقب استقالة الوزراء الشيعة منها.

أما الأسئلة والنتائج فقد كانت على الشكل الآتي:

سؤال 1:

إن حصلت الانتخابات النيابية في ظل هذه الظروف السياسية، لأي تحالف حزبي تصوت؟

النتائج بحسب المراتب:

المرتبة التحالف عدد الأصوات نسبة المصوتين
1
14 شباط
6110 50.87 %
2
معارضة
5341 44.46 %
3
الحلم المستحيل
290 2.41 %
4
14 آذار
122 1 %
5
المستقلون (سياسيون جدد)
63 0.5 %
6
يسار صرف
21 0.17 %
7
لا أحد (لن أصوت)
 
20 0.17 %
8
خيارات أخرى
 
13 0.08 %
8
الخيار المستحيل
13 0.08 %
9
التحالف السداسي
12 0.08 %
10
8 آذار
0 0 %
11
لا أهتم
 
0 0 %

عدد الأصوات المؤكدة والمبنية عليها النتائج: 12005.

مجموع المصوتين الإجمالي: 20886.

***

 

سؤال 2:

إن حصلت الانتخابات النيابية في ظل هذه الظروف السياسية، لأي حزب تصوت؟

النتائج:

المرتبة الحزب عدد الأصوات نسبة المصوتين
1
التيار الوطني الحر
5653 32.7 %
2
القوات اللبنانية
5461 31.6 %
3
الوطنيون الأحرار
1082 6.25 %
4
المستقبل
909 5.27 %
5
حراس الأرز
659 3.82 %
6
الكتائب اللبنانية
651 3.76 %
7
لبناننا
622 3.59 %
8
حزب الله
590 3.41 %
8
الآرامي الديمقراطي
479 2.78 %
9
تيار المردة
302 1.74 %
10
التقدمي الاشتراكي
160 0.93 %
11
حركة أمل
121 0.69 %
12
اليسار الديمقراطي
118 0.69 %
13
الشيوعي
110 0.64 %
14
الديمقراطي اللبناني
88 0.52 %
15
القومي السوري
81 0.46 %
16
المستقلون (الجدد)
68 0.41 %
17
الطاشناق
68 0.41 %
18
لا أحد (لن أصوِّت)
 
20 0.12 %
19
لا أهتم
 
19 0.12%
20
الهانشاك
19 0.12 %
21
خيارات أخرى
 
0 0 %

عدد الأصوات المؤكدة، المبنية عليها النتائج: 17280

مجموع المصوتين الإجمالي: 31102

 

***

قراءة وتوضيح: إن هذا الاستفتاء طبعًا لا يمكن البناء عليه، إنما يعطيكم فكرة أولية عن الحركة السياسية على الإنترنت من حيث الأكثر انتشارًا في لبنان والمهجر، ومن هنا نستطيع أن نرى أن التيار الوطني الحر وهو الأكثر انتشارًا على شبكة الإنترنت (من حيث القوة الفردية)، تليه القوات اللبنانية... وذلك من خلال نتائج الأحزاب الفردية، وقد يستغرب البعض لماذا حزب الله (القوة الأكبر شعبيًا على الأرض)، حقق نتائج متراجعة جدًا قياسًا على قوته... لذلك يمكن قراءة النتائج على الشكل التالي:

قد يكون انتشار حزب الله ضعيفًا على شبكة الإنترنت وبين المغتربين، لذلك، فإن القوة الكبرى التي يحتفظ بها هي القوة على الأرض، وقد تكون القوات اللبنانية على الأرض أضعف أمام بعض القوى، إنما تحتفظ بقوة لا يستهان بها على الإنترنت وفي دول الانتشار، أما التيار الوطني التي أتت نتائجه في الصدارة إنما غير بعيدة عن القوات اللبنانية، من حيث التصويت الفردي، ذلك مرده إلى قوة حضوره في الشارع اللبناني وعلى الإنترنت وفي دول الانتشار مع تسجيل بعض التراجع عن قبل، إنما أن تأتي النتيجة بفارق أكبر، ولغير صالحه مع قوى المعارضة، فذلك يدل (على ما جاء في النتائج الأخرى) أن هناك البعض من مؤيدي في التيار قد يفضلون تغيير التحالفات من دون التخلي عن فكر وتوجهات التيار الفردية العامة، وهذه طبعًا قلة، وموزعة بين لبنان ودول الانتشار، ولكن الملفت في هذا التصويت، التزام القوى المعارضة بالتصويت لصالح تحالف 14 شباط، أما الملفت أيضًا فهو أن تحالف 8 آذار الصرف، بدون التيار الوطني، لم يتلق أي صوت. هاتان النتيجتان، تدلان (ولو من خلال عينة بسيطة) على التزام القوى المعارضة القوي، وتوقها إلى الوحدة الوطنية والتقارب، هذه القوى التي كانت على اختلاف في وجهات النظر... أما نتيجة تحالف 14 شباط، فتدل على الرفض التام للعماد عون وللتيار الوطني الحر، وقوة الالتزام بهذا الرفض على الصعيد الشعبي... مثلاً!

لن نغوص في تأويلات، بل سنكتفي بالقول، أن هذه التحليلات تبقى شخصية، وقد لا تمت إلى الواقع بأي صلة، إنما، نستطيع القول، أن على كل القوى إبراز مواطن قوتها والتعبير عن انفتاحها، والقيام بانفتاح على العالم، من خلال شبكات الإنترنت، التي تدخل في الأجهزة الشخصية لكل فرد، فتكون الأقرب إلى الإنسان من كل وسائل الإعلام الأخرى، لذلك نستطيع تسميتها بالإعلام الحميم، لشدة تأثيرها في الناس...

لذلك، فإن تعزيز الحضور على الإنترنت، يساهم في انتشار الأفكار السياسية وفي إيصالها أكثر وأوضح إلى العالم بشكل عام، وإلى الجمهور اللبناني بشكل خاص، المقيم والمنتشر، خصوصًا أن قوانين الانتخابات الجديدة تشارك المغتربين في التصويت، وقد تكون تجربة التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، خير دليل على ما نقول، فيوم كان الاحتلال السوري يقمع الكبير والصغير في لبنان، ويوم كان العماد عون في فرنسا ، والدكتور جعجع في السجن، غزت صفحات التيار الوطني والقوات على الانترنت لبنان والعالم، من دون رقابة، في كلمة حرة صرفة، لتعبر عن مشاعر المناصرين والمحازبين، ولتكون صلة وصل بين القيادات البعيدة والمناصرين على الأرض، وقد أثبتت أن هذه هي وسيلة التواصل والتخاطب المستقبلية، وعلى جميع القوى الامتثال بهاتين القوتين الكبيرتين الحاضرتين بشكل كبير على الإنترنت (ولو بنسب متفاوتة بعض الشيء).

يلفتنا أيضًا بروز أحزاب جديدة كـ«لبناننا» والحزب «الآرامي الديمقراطي»، وذلك من خلال وجودهما على الإنترنت، ما انعكس إيجابًا على التصويت لصالحهما.

تبقى الإشارة إلى أن هناك الكثير من المصوتين الذين لم يؤكدوا تصويتهم من خلال عناوينهم الإلكترونية، لذلك، لم تحسب أصواتهم، مع العلم أنه، لو تأكدت جميع الأصوات، لكنا أمام نتيجة مغايرة تمامًا، ربما، عما هي عليه.

وشكرًا لتصويتكم.
فريق عمل
Sky of Lebanon

Sky Of LEBANON - All Rights Reserved - Copyrights © 2005 - 2007